طباعة

أنقر على الصورة أو هنا .. لقراءة تفسيرها .

من جوامع الكلم 

 
 عَنْ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ رَأَى صَاحِبَ بَلَاءٍ فَقَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا إِلَّا عُوفِيَ مِنْ ذَلِكَ الْبَلَاءِ كَائِنًا مَا كَانَ مَا عَاشَ". أخرجه الترمذي (5/493 رقم 3431) ، وابن ماجه ، وأخرجه أيضًا : الحارث كما فى بغية الباحث (2/956 ، رقم 1056) وحسَّنه الألباني (صحيح ابن ماجة ، رقم 3892 ). قال العلامة المباركفوري في "تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي": قَوْلُهُ : ( مَنْ رَأَى صَاحِبَ بَلَاءٍ ) أَيْ مُبْتَلًى فِي أَمْرٍ بَدَنِيٍّ كَبَرَصٍ وَقِصَرٍ فَاحِشٍ أَوْ طُولٍ مُفْرِطٍ أَوْ عَمًى أَوْ عَرَجٍ أَوْ اِعْوِجَاجِ يَدٍ وَنَحْوِهَا , أَوْ دِينِيٍّ بِنَحْوِ فِسْقٍ وَظُلْمٍ وَبِدْعَةٍ وَكُفْرٍ وَغَيْرِهَا ( وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا ) أَيْ فِي الدِّينِ وَالدُّنْيَا وَالْقَلْبِ وَالْقَالَبِ ( كَائِنًا مَا كَانَ ) أَيْ حَالَ كَوْنِ ذَلِكَ الْبَلَاءِ أَيَّ بَلَاءٍ كَانَ ( مَا عَاشَ ) أَيْ مُدَّةَ بَقَائِهِ فِي الدُّنْيَا .

 

من أروع المواقع لتعليم قراءة القرآن

تشاهد السورة والآية التي يقرأ فيها الشيخ
 

!! * سورة الجاثية * !!

الفتى البارع/ محمود حجازى

رابط فلاش

موقع العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله تعالى

تفضل هنـــــــا

رسالة لطيفة في أصول الفقه - الشيخ الفوزان

تفضل هنــا

مرآة التوحيد

للإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله

 

التوحيد ألطفُ شيء، وأنزهُهُ، وأنظفه، وأصفاه، فأدنى شيء يخدِشُه ويدنِّسه ويؤثِّرُ فيه، فهو كأبيض ثوبٍ يكون؛ يؤثِّر فيه أدنى أثر، وكالمرآة الصافية جداً أدنى شيء يؤثر فيها، ولهذا تُشوِّشُه اللحظة واللفظة والشهوة الخفية، فإن بادر صاحبه وقَلعَ ذلك الأثر بضده، وإلا: استحكم وصارَ طبعاً يتعسر عليه قلعه.

وهذه الآثار والطبوع التي تحصل فيه:

منها ما يكون سريع الحصول سريع الزوال،

ومنها ما يكون سريع الحصول بطيء الزوال،

ومنها ما يكون بطيء الحصول سريع الزوال،

ومنها ما يكون بطيء الحصول بطيء الزوال،

ولكن من الناس من يكون توحيده كبيراً عظيماً، ينغمرُ فيه كثيرٌ من تلك الآثار، ويستحيل فيه بمنزلة الماء الكثير الذي يخالطه أدنى نجاسة أو وسخ، فيتغير به صاحب التوحيد الذي هو دونه، فيخلطُ توحيده الضعيف بما خلط به صاحبُ التوحيدِ العظيمِ الكثير توحيده، فيظهر تأثيره فيه ما لم يظهر في التوحيد الكثير.

وأيضا فإن المحلَّ الصافي جداً يظهر لصاحبه ممّا يدنِّسهُ مالا يظهر في المحل الذي لم يبلغْ في الصفاءِ مبلغه، فيتدارَكُه بالإزالة دونَ هذا؛ فإنه لا يشعر به.

وأيضا فإن قوة الإيمان والتوحيد؛ إذا كانت قويةً جداً أحالت المواد الرديئة وقهرتها، بخلاف القوة الضعيفة.

وأيضا فإن صاحب المحاسن الكثيرة والغامرة للسيئات لَيُسامح بما لا يُسامح به من أتى مثل تلك السيئات، وليست له مثل تلك المحاسن (1) كما قيل :

وإذا الحبيب أتى بذنب واحد ... جاءت محاسنه بألف شفيع

وأيضا فإن صدق الطلب، وقوة الإرادة، وكمال الانقياد يحيل تلك العوارض والغواشي الغريبة إلى مقتضاه وموجبه، كما أن الكذب وفساد القصد وضعف الانقياد يحيلُ الأقوال والأفعال الممدوحة إلى مقتضاه وموجَبِهِ، كما يشاهد ذلك في الأخلاط الغالبة وإحالتها لصالح الأغذية إلى طبعها. 

مواقع البرامج الإسلامية .. تفضل هنا .

 

ِلا تحسبين العرس توفـي وكتكـات ... ولا تحسبينـه تويـكـس والا بونـتـي

ولا تحسبين العرس كيكة وطرطـات ... وصلـة قطعتيهـا ووصـلـة بلعـتـي

ولاتحسبين العرس تصفيق وأصوات ... وأنت على صوت الغطاريف همتي

ولاتحسبين العرس كوشـة ولمبـات....وانـت كمـا الطـاووس فيهـا جلستـي

ولاتحسبين العرس احلام في الشات ....يـامـا بنيتيـهـا ويـامـا هـدمـتـي

ولا تحسبين العرس روحة وجيـات ....هيـا اقضبـي بيتـك عسـى مانهبلتـي

ليلة سعيدة وانت احلـى الجميـلات ....تشخـص عيـون النـاس اذا حضرتـي

(واللاينر)حطيـه بــلا زيــادات ....لا يـخـرب المكـيـاج اذا دمـعـتـي

(والمسكرة)تحتاج لطـف ومـدارات ....حتـى يـبـان الـزيـن اذا رمشـتـي

(والاسبريه )رشيه حتى البصيـلات ....يمسك شعـرك زيـن لـو كـان زدتـي

وترى(المحدد)فن يحتـاج رسمـات ....يبـان رسمـه زيــن اذا ابتسمـتـي

العـرس يابنيـة ماهـو شعـارات ....تفنـى مراسيـمـه وتبقـيـن انـتـي

ويبقى شريك العمر راعي الطويلات ....هـذا هـو العـرس حقيقـه عرفـتـي؟

اول نصيحة لـك حفـظ الصلـوات ....صلي العشـا والفجـر فـي كـل وقـتِ

وفي ليلة العرس الموفـق بالـذات ....ادعـــي الـكـريـم إذا سـجـدتـي

والتعري لاترضين عند الكوفيـرات ....ولبسـك يملـى العـيـن اذا لبسـتـي

واللي على زوجك تحرضك مـرات ....ارجـوك شوتيهـا شـوتـت بلنـتـي

والصبر في العشرة حتى على فتات .... يا ما حـلا فعلـتـك يـومـك صبـرتـي

واذا حفظت السـر مـع المـدارات ....زوجـك تـرى فـي عيونـه كبـرتـي

والسوق يعني هاه وقت الضرورات ....والا تـرى زوجــك يــدور لمفـتـي

زيدي الغطاية وكثري في العبايـات ....والله يـرضـى عـنـك اذا ستـرتـي

اوصيك بالكبسـة وكثـر اليدامـات ....حتـى لوانـك مـن سببـهـا متنـتـي

وخلي الرجيم اللي فشلتي فيه مرات ....سـويـه مــرة واحــدة لا ولـدتـي

 

إصدارات جديدة





الشيخ الضال ..
د.محمد بن عبد
الرحمن العريفي

أحياناً .. يعرف المرء الحق ويرغب في اتباعه ..
لكنه يغرى بمتع الدنيا .. فيظل على معصيته ..

الأعشى بن قيس ..
كان شيخاً كبيراً شاعراً .. خرج من اليمامة .. من نجد .. يريد النبي عليه الصلاة والسلام .. راغباً في الدخول في الإسلام ..
مضى على راحلته .. مشتاقاً للقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم .. بل كان يسير وهو يردد في مدح النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً :

ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا .... وبت كما بات السليمُ مسهدا
ألا أيهذا السائلي أين يممت
.... فإن لها في أهل يثرب موعدا
نبي يرى ما لا ترون وذكرُه
.... أغار لعمري في البلاد وأنجدا
أجدِّك لم تسمع وصاة محمد
.... نبيِّ الإله حيث أوصى وأشهدا
إذ أنت لم ترحل بزاد من التقى
.... ولا قيت بعد الموت من قد تزودا
ندمت على أن لا تكون كمثله
.... فترصد للأمر الذي كان أرصدا

وما زال يقطع الفيافي والقفار..يحمله الشوق والغرام .. إلى النبي عليه الصلاة السلام ..
راغباً في الإسلام .. ونبذ عبادة الأصنام ..
فلما كان قريباً من المدينة..اعترضه بعض المشركين فسألهوه عن أمره؟

فأخبرهم أنه جاء يريد لقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسلم .. فخافوا أن يسلم هذا الشاعر .. فيقوى شأن النبي صلى الله عليه وسلم .. فشاعر واحد وهو حسان بن ثابت قد فعل بهم الأفاعيل .. فكيف لو أسلم شاعر العرب الأعشى بن قيس ..

فقالوا له : يا أعشى دينك ودين آبائك خير لك ..
قال : بل دينه خير وأقوم ..
فنظر بعضهم إلى بعض وجعلوا يتشاورون .. كيف يصدوه عن الدين .

فقالوا له : يا أعشى .. إنه يحرم الزنا .. فقال : أنا شيخ كبير .. وما لي في النساء حاجة ..
فقالوا : إنه يحرم الخمر ..
فقال : إنها مذهبة للعقل .. مذلة للرجل .. ولا حاجة لي بها ..
فلما رأوا أنه عازم على الإسلام ..
قالوا : نعطيك مائةَ بعير وترجع إلى أهلك .. وتترك الإسلام ..
فجعل يفكر في المال .. فإذا هو ثروة عظيمة .. فتغلب الشيطان على عقله .. والتفت إليهم وقال : أما المال .. فنعم ..

فجمعوا له مائة بعير .. فأخذها .. وارتد على عقبيه .. وكرَّ راجعاً إلى قومه بكفره ..

واستاق الإبل أمامه .. فرحاً بها مستبشراً ..
فلما كاد أن يبلغ دياره .. سقط من على ناقته فانكسرت رقبته ومات
.

Is YouTub . com

كتيب بعنوان
( كلمات من بيت المقدس ) الجزء الأول
الكاتب/ محمد أحمد الزاملي حفظه الله

تفضل حمل من هنا

تنبيه نبيه

عبارة قرأتها كثيرا في أكثر من منتدى ، وفي أكثر من توقيع ، ومرّت بي العِبَارة كثيرا ! .. إلاّ أنها استوقفتني مَرّة مِن الْمَرّات ، فوقفتُ مُتأمِّلاً في قولهم : لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير ، ولكن قُل : يا هـمّ عندي ربّ كبير ! .

فتذّكَرتُ شَكوى نبي الله يعقوب عليه الصلاة والسلام ، حينما بَثّ حُزنه وشكواه إلى الله ، فقال : ( إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ) .

قال ابن كثير في تفسير الآية : (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي) أي : هَمِّي وما أنا فيه (إِلَى اللَّهِ) وَحْدَه . اهـ .

وقال ابن عادل الحنبلي : والبَثُّ : أشَدُّ الحزن ، كأنَّه لِقُوّته لا يُطاق حَمْله . اهـ .

وقال القاسمي : أي : لا أشكو إلى أحدٍ منكم ومِن غيركم ، إنما أشكو إلى ربي داعيًا له ، وملتجئا إليه ، فَخَلّوني وشِكايتي .

( وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ ) أي : لمن شكا إليه من إزالة الشكوى ، ومَزِيد الرحمة ( مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) ما يُوجب حُسن الظن به ، وهو مع ظنّ عَبْدِه بِه . اهـ .

ووقفتُ مع شكوى الْمُجادِلَة .. ( قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ )  .

وفي بعض الآثار : " قالت : أشكو إلى الله فاقتي ووحدتي ووحشتي وفِراق زوجي " .

فالْهَمّ العظيم لا يُشكَى إلاّ إلى الله ؛ لأنه لا يَكشفه إلاّ الله .
فَشَكوى الْهَـمّ إلى الله مشروعة ، بل هي مطلوبة شرعا ..

واشتُهِر عن عليّ رضي الله عنه قوله : أشكو إلى الله عُجَري وبُجَري .

قال الأصمعي : يعني همومي وأحزاني .

قال أبو إسحاق الشيرازي :

لبِستُ ثوب الرَّجا والناس قد رقدوا *** وَقمِتُّ أشكوا إلى مولاي ما أجـدُ
وقُلتُ يا أمَلـي فـي كـلِّ نائبـة *** ومَن عليه لكشف الضُّـرِّ أعتمد
أشكو إليك أمـوراً أنـت تعلمهـا *** ما لي على حملها صبرٌ ولا جلـدُ
وقد مدَدْتُ يدِي بالـذُّلِّ مبتهـلاً *** أليك يا خير من مُـدَّتْ أليـه يـدُ
فـلا ترُدَّنهـا يـا ربِّ خائـبـةً *** فبَحْرُ جودِكَ يروي كل مـنْ يَـرِد

ولا يعني هذا أن لا يُشكَى إلى غير الله ؛ لأن في الشكوى تخفيفا وتسلية ..
" وهذا ما لم يكن الـتَّشَكِّي على سَبيل الـتَّسَخُّط ، والصبر والتجلّد في النوائب أحسن ، والتعفف عن المسألة أفضل ،
وأحسن الكلام في الشكوى سؤال المولى زوال البلوى " كما قال القرطبي .

وربما شَكَا الصحابة الكرام رضي الله عنهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض ما يَجِدون ..

قَال خَبَّاب بْن الأرَتّ رضي الله عنه :  شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ .. رواه البخاري .

وقال رضي الله عنه :  شَكونا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الصلاة في الرمضاء فَلَم يُشْكِنا . رواه مسلم .

وفي المسْنَد : قال الزبير بن عدي :  شَكونا إلى أنس بن مالك ما نلقى من الحجاج ! فقال : اصبروا فإنه لا يأتي عليكم عام - أو يوم - إلاّ الذي بعده شرّ منه ، حتى تلقوا ربكم عز وجل . سمعته من نبيكم صلى الله عليه وسلم .

قال أبو طلحة رضي الله عنه : شَكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجوع .. رواه الترمذي .

وقال الحارث بن يزيد البكري :  خرجتُ أشكو العلاء بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. رواه الإمام أحمد .

وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال :  جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم يشكو جارَه ... رواه أبو داود .

وعند البخاري من حديث عَدِيّ بْن حَاتِمٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال :
كُنْتُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَهُ رَجُلانِ ؛ أَحَدُهُمَا يَشْكُو الْعَيْلَة ، وَالآخَرُ يَشْكُو قَطْعَ السَّبِيلِ ...

والعَيْلة : هي الفَقْر .

قال القرطبي في تفسيره : فأما الشكوى على غير مُشْكٍ فهو السَّفَه ، إلاَّ أن يكون على وَجه البثّ والـتَّسَلِّي . اهـ .

وعلى كُلّ فإن قولهم :" لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير ، ولكن قُل : يا هـمّ عندي ربّ كبير " ، وإن كان ما قَصَدُوه وَاضِحًا ، إلاّ أنّ قولهم :  " لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير " ، مُتضمّن لِعدم شكوى الْهَمّ إلى الله  .. وهذا خِلاف المشروع من شكوى الْهَمّ إلى الله الذي بِيدِه مفاتيح وأنشد بعضهم :

إذا الحادثات بَلَغْنَ الْمَدَى .... وكادت تَذوب لَهُنّ الْمَهْج
وحَلّ البلاء وقَلّ العَــزاء .... فعند التناهي يكون الفَرَج

الشيخ عبد الرحمن السحيم عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض .. حفظه الله .

 

ولعلها أن تنجلي ولعلها ..

 لما حبس أبو أيوب الكاتب في السجن خمس عشرة سنة ضاقت حيلته وقل صبره فكتب إلى بعض إخوانه يشكو إليه طول حبسه وقلة صبره فرد عليه جواب رقعته يقول:

 

( صبرا أبا يوب صبر مبرح ... وإذا عجزت عن الخطوب فمن لها )

( إن الذي عقد الذي انعقدت به ... عقد المكاره فيك يملك حلها )

( صبرا فإن الصبر يعقـب راحة ... ولعلها أن تنجــلي ولعلها )

 

فأجابه أبو أيوب يقول:

( صبرتني ووعظتـني وأنا لهـا ... وستنجلي بـل لا أقول لعلها )

( ويحلها من كان صاحب عقدها ... كرما به إذ كان يملك حلهـا )

 

فما لبث بعد ذلك أياما حتى أطلق مكرما وأنشد

( إذا ابتليت فثق بالله وارض به ... إن الذي يكشف البلوى هو الله )

( اليأس يقطع أحيانا بصاحبـــه ... لا تيأسن فـإن الصانع الله )

( إذا قضى الله فاستسلم لقـدرته ... فما ترى حيلة فيما قضى الله )

 

اللهم ارزقنا العلم النافع والعمل الصالح ,,
واجعل علمنا وعملنا حجة لنا لا علينا .. اللهم آمين .

1 / 7 / 1430هـ

...