نصائح لهواة الصيد والقنص والرحلات البرية .

طباعة


الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير من أرسل للعالمين .. وبعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

كما تعلم أخي الكريم .. أنه في مثل هذا الوقت من كل عام وبالذات

في مواسم الأمطـار والفقـع والربيع والصـيد والقـنص وغـيرها ..

يخرج الشباب والرجال جماعـات بعـائلاتهم أو مع أصدقـائهم إلى

البراري والجـبال للترويح عن النفـس أو لمزاولة هوايتهم .. ولكن

يخـفى على الكـثيرين منهم أن بإمكـان الواحد ربط أنسـه وهوايته

بأجـر عظـيم وثواب كـبير من العـزيز الحكـيم لا يقـدر بثمـن ! ..

 

قال الله تعالى :

 

فنحن الحضر داخـل المـدن قد نعـلم ما يجهـله العـامة خارجها لعدم

توفر لهم مثلما هو متاح لنا من وسائل ومصادر مختلفة تعينهم على

فهم ومعـــرفة أمـور دينهم ودنياهـم سـواء بالقـراءة أو السمـاع ! ..

وأقصد بذلك إخـواننا من البدو الرحل وبعض أهل القـرى والهجر .

  

 

فلماذا لا يأخـذ كل واحد منا حينما يخرج للنزهة أو البر أو القنص

أو غيره أشرطة إسلامية أو مطويات أو كتيبات وعظ وإرشاد مثل

تبين  ( أحكـام الصـلاة والطهـارة وبعض المخـالفات الشرعية ) ..

أو ( كـيفية صـلاة النبي عليه الصـلاة والسـلام ) .. أو غيرهــا من

المنشورات التي تدعو إلى حفـظ ذكـر الورد اليومي أو أي منشـور

وراءه خير ومنفعة لناشره قبل قارئه .. ومن ثم يوزعها في طريقه

إلى معسكره على البدو الرحل وكل من هو بحاجة إلى مضامينها !.

لماذا تعجـز أنفسـنا على نشر رسالة محمد رغم أنها لا تستهـلك منا

سوى اليسـير من جهد ووقت ومال مقارنة بأجرها وثوابها العظيم  .

ولماذا لا يكلف الواحـد نفسـه بالوقـوف عند أحـد المسـاجد وهـو في

طريقه إلى نزهة ويضع داخـله مطـويات أو أشــرطة أو إسـلامية أو

كتيبات .. فخمس مطويات بريال واحد .. سعر خيالي وأجر عظيم !

أيها الكـريم .. أستفد من تمتعك بما منّ الله عليك وأقـرنه بأجر عظيم

وبنفس الوقت أربح وأفَرٍح أخيك المسلم بهدية هو بأمس الحاجة لها.

فلتكـن رحلتك بدنياك دعـوة إلى الله عز وجل وفي سبيله .. وسعـادة

في الآخرة تفوق سعادتك في دنياك ! ..

فوالله الذي لا إله غيره إنها بأسعارمغرية جدا وفي متناول الجميع !.
 

 


 

ثمة نصيحة أخرى :

 

قال تعالى :

 

وأقصـد من وراء هذه الآية الكريمة .. فكـرة دائما تخطر في بالي

رأيت من باب الواجب ذكرها لعلها تفيد ..

فعندكـم علم الشـبّات والكشـتات حينمـا يخرجـون في رحــلات ..

كثيرا ما يختلفون على تحديد اتجاه  القبلة .
 

الفكرة عامة بسيطة جدا لا تأخذ منك جهد ولا وقت أو حتى مال ..

بل يسيرة لمن يسـّر الله عليه .. وأخص بهذه النصـيحة لمن يمتلك

جهاز تحديد المواقع والإحـداثيات أو ما يعرف باسم ( القــارمن )

أما الفكرة فهي : تحديد القــبلة بواسطة الجهـاز ومن ثم بناء مسجد

من حجـر صـغير بالموقــع المقصــود أو تفصــيل خشــب صغــير
حتى يسـتفيد منه وينتفع كُل من حضر إلى نفس الموقـع فيما بعـد ..

لتكسـب منه بإذن الله أجرا وبيتاً في الجنة لم ولن تناله في دنياك ..

 

عن عمر بن الخطاب قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول (
من بنا مسجدا يُذكر فيه اسم الله ، بنا الله له بيتا في الجنة )

رواه أبن ماجه


أما عن إحداثيات ( مكة المكرمة ) بالجهاز لمن لا يعرفها .. فهي :


N 021025020
E 039049035

وللتذكير .. أنتبه أن تبني مسجداً في هذه المواطن التالية ..

عن ابن عمر ، قال .. نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن يصلى في سبع مواطن ..

في المزبلة والمجزرة والمقبرة وقارعة الطريق والحمام
ومعاطن الإبل وفوق الكعبة .
 


 

هذا والله تعالى أعلم ..

اللهم اغفري مالا يعلمون ..

واجعلني يا حي يا قيوم خيراً مما يظنون ..

اللهم لا تحرمنا الأجر ..

ولا تفتنا فـوق الأرض ..

وارحمنا يوم العـرض ..

 اللهم آميـن .

 

طاب الخاطر

29 / 12 / 1425هـ


للعودة إلى القائمة السابقة تفضل هنا .