امتهان القرآن .. أين من ذهبوا للأفغان وتركوا الأمريكان ! .

طباعة


الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير من أرسل للعالمين .. وبعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

قال الله عز وجل في علاه :

 

(  ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ  )

 

 

وقال تعالى :

 

( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )

 

 

نظرنا ماذا عمِلا النصارى بأكرم وأجل وأعظم كتاب حينا تجرأ أحد الكفرة عليه من الله ما يستحق على  دستورنا القرآن الكريم من تدنيس وامتهان له ورأينا ردود الفعل من المسلمين بين منكر ومحترق في نفسه على ما عمل هذا الكافر حسبنا الله عليه .

 

 

سؤال : أين من ذهب لأصنام ( بانيام ) في أفغانستان من علماء المسلمين للوساطة والشفاعة بعدم تحطيمها أين هم من تدنيس كتاب الله عز وجل لماذا لا يذهبون وينكرون ..؟

 

 

( مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً )

 

( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ

 

 الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )

 

 

 

وإذا كنا نحترق لهذا العمل .. لماذا

لا ننكر ما يعمله أبنائنا الطلاب في

كتبهم المدرسية والتي لا تخلوا من

لفظ الجلالة والآيات القرآنية ! ..

 

أليس هذا الموضوع يحتاج لوقفة من الوزارة ..؟

 

 

كذلك مشكلة لا تكاد تخلو منها

دائرة حكومية .. فأين الحل ..؟

أخواني وأخواتي ...
هناك مشكلة يراها الناس أنها بسيطة أو سهله بينما هي والله بالنسبة لكل مسلم
يغار ويحب الواحد القهار ليست سهله أو بسيطة ...ألا وهي


لفظ الجلالة في بعض الأوراق

التي ترمى في القمامة أو الزبالة ( أعزكم الله ) ومع القاذورات ...

نراه في المطبوعات الحكومية وعلى الجرائد والمجلات وربما نرى الآيات والأحاديث في هذه المجلات والجرائد وبعد الانتهاء منها توضع في القمامة أو تستخدم للأكل والشرب  ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...


إ
ليكم ما جاوب عليه الشيخ عبدالعزيز ابن باز رحمه الله رحمة واسعه ..آمين


عندما سُئل رحمه الله عن مكانة القرآن الكريم ..؟
وكان من ضمن جوابه ..
لقد عمت بلاد المسلمين المنشورات والصحف والمجلات وكثيراً ما تشمل على آيات من القرآن الكريم في غلافها أو داخلها , لكن قسماً كبيراً من المسلمين حينما يقرأون تلك الصحف يلقونها فتجمع مع القمامة وتطأ بالأقدام بل قد يستعملها بعضهم لأغراض أخرى حتى تصيبها النجاسات والقاذورات , والله سبحانه وتعالى يقول في كتابة الكريم
..( إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين )
..حتى قال .. رحمه الله ..
فإذا كان هذا في مس القرآن العزيز فكيف بمن يضع الصحف التي تشمل على الآيات من القرآن العزيز موائد لطعامه ثم يرمي بها في النفايات مع النجاسات والقاذورات لا شك أن هذا امتهان لكتاب العزيز وكلامه المبين فالواجب على كل مسلم ومسلمة أن يحافظوا على المصحف والكتاب وغيرها مما فيه آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو كلام فيه ذكر الله أو بعض أسمائه سبحانه فيحفظها في مكان طاهر وإذا استغنى عنها دفنها في أرض طاهرة أو حرقها ولا يجوز التساهل في ذلك .
هذا ما بينه شيخ الإسلام في هذا العصر ...

أخي وأختي .. إذا حاولت أنت وأنا وكل مسلم إذا رأى أي ورقه فيها لفظ الجلالة أو آيه أو حديث وحفظنها في مكان يستحق هذه المكانة لعظم حق الخالق في قلوبنا ...

طبعاً هذه المشكلة ليست خاصة بالسعوديين

بل بكل بلاد العرب وبيوتها ....
هذا ما أردت توضيحه ...
اللهم أني قد بلغت ...

اللهم فاشهد يوم العرض

 
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ  ) .

طاب الخاطر

14 / 4 / 1426هـ


للعودة إلى القائمة السابقة تفضل هنا .